ليجرفيلد كلاسيك كارل لاغرفيلد

٢٦٠ ر.س ١٨٥ ر.س

عطر لاغرفيلد كلاسيك الرجالي

Lagerfeld Classic Men

هناك سؤال يتبادر لذهن عُشاق العطور دائماً .. هل العطور الكلاسيكية كلها قديمة الرائحة و حادة و غير عصرية؟

قد يتفق عشاق العطور الحديثة على هذا المبدأ خاصةً صغار السن .. و لكن .. هناك من جرب عطوراً قديمة نوعاً ما و لكن عبيرها و حتى هذه اللحظة لا يوجد له شبيه أبداً .. لنأخذ مثلاً على ذلك ..

في العام 1978 قرر مصمم الأزياء الشهير كارل لاغرفيلد Karl Lagerfeld إنتاج عطرٍ يحمل إسم هذه الدار و يكون سعره في متناول الجميع .. و الأهم من ذلك أنه قرّر أن يكون أريج هذا العطر مختلفاً عن أي رائحة أخرى و عصري و كثيف بدرجة عالية جداً .. و رغبةً منه في جعل هذا العطر فواحاً فقد اختار له أن يكون ماء تزيين .. تُرى هل نجح في ذلك؟ .. كل الشواهد تقول نعم .. فهذا العطر الكلاسيكي و بمكوناته الفريدة استطاع أن يكون عطر الشباب ليس في ذلك الوقت و حسب و لكن حتى لأجيال لاحقة ، رغم أن الملصق الدعائي للعطر يظهر رجل أشيب وهو كارل لاجيرفيلد شخصيا!


يفتتح هذا العطر الغريب الرائحة بنفحات البرغموت و الطرخون و الليمون و زيت بذور نبتة المرمية الشهيرة .


. وهذه المكونات الإفتتاحية التي تبدو بعضها تقليدية إلا أن مزجها أوجد رائحة لاذعة غريبة في مقدمة العطر مدهشةً جداً لدرجة أن من يستنشق أريج هذه الرائحة سيُجزِم أن العطر من العطور الحديثة الغريبة الرائحة ..


و حالما تبدلأ الرحلة لقلب العطر الفاخر و الذي تُستخدم بعض مكوناته كقاعدة لعطور أخرى تبدأ رواية أخرى متناغمة يقودها خشب الصندل و خشب البلوط الذّكيَّ الرائحة و البتشولي الجميل و الورد العبِق و التبغ الذي يُضفي لمعالم العطر عنصري الرجولة و الفخامة ..

كل هذه العناصر تتناغم فوق قاعدة عطرية لاتقل روعة عن إفتتاحية و قلب العطر .. قاعدة عُرف عنها تميُّز عناصرها و تفرُّدهم .. فحلاوة العنبر الفتيّ و رذاذ المسك النقيّ و جمال الفانيلاّ الجوهريّ و عبق التونكا الذّكي يفرضان على خاتمة هذا العطر طابع التميّز الذي ينشده عشاق العطور ..






مكونات العطر :

الإفتتاحية: البرغموت – الطرخون – الليمون – نبتة المرمية

قلب العطر: خشب الصندل – خشب البلوط – البتشولي – الورد- التبغ

القاعدة: العنبر – المسك – الفانيلا – التونكا


  • ٢٦٠ ر.س ١٨٥ ر.س

منتجات ربما تعجبك